عقل العالم - تصبح المخاوف رؤى
ASKY - نحول المخاوف إلى رؤى
تقييم الأولي لتشخيص التوحد
حول
حول مطورة النظام
 تم تطوير نظام ASKY بواسطة راحيل لافي، وهي أم لخمسة أطفال رائعين ومحررة علمية بمهنتها. لقد واجهت راحيل مرارًا وتكرارًا مدى صعوبة شرح الصعوبات التي يقوم بمواجهتها الطفل للأطباء والمعلمين وغيرهم من المهنيين. تطلب الامر من راحيل الجهود للتحقيق في الموضوع ووضع طريقة التقييم المسبق لمساعدة الأشخاص الآخرين في مواقف مماثلة.
 حول نظام أولامايند
تم تطوير نظام ASKY للمساعدة في تحديد الحاجة إلى إجراء تقييم شامل لإمكانية الإصابة بالتوحد لدى الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و18 عامًا والذين يكون سلوكهم مقلقًا أو قد يتواجدون على طيف التوحد (المعروف سابقًا باسم متلازمة أسبرجر). لا يوفر نظام ASKY تشخيصًا، بل تقييمًا أوليًا في مجالات التواصل الاجتماعي، والحساسيات، والسلوكيات المحدودة والمتكررة، من أجل اتخاذ قرار بشأن الحاجة إلى تشخيص شامل من قبل خبراء في هذا المجال.
استخدام نظام ASKY سهل
بعد التسجيل في النظام (عنوان البريد الإلكتروني وكلمة المرور)، يتم تقديم عدد من الأسئلة حول الطفل الذي يتم اختباره - الاسم وتاريخ الميلاد والجنس. يتم ملائمة استبيان التقييم مع الإجابات المقدمة. يمكنك اختيار لغة التقييم الاستبيان ( العربية أو العبرية أو الإنجليزية حاليًا) يمكن للمستخدمين ملء الاستبيان بأنفسهم أو إرساله إلى شخص آخر لملئه.
 يمكن تنزيل النتائج أو حفظها أو طباعتها
يمكنك أيضًا تسجيل الدخول مرة أخرى لعرض\مشاهدة النتائج. تتضمن النتائج توصية بشأن الحاجة إلى التشخيص، وتوصية على المهنيين الذين يجب استشارتهم. تتضمن النتائج أيضًا جدولًا ينسب السلوكيات التي بلغ عنها إلى معايير التشخيص السريري لاضطراب طيف التوحد. سيخدمكم هذا الجدول في محادثة مع طبيب الأطفال أو مع الطاقم التعليمي أو مع الجهة المسؤولة عن التشخيص. 
المستخدمين
للوالدين
يدعم نظام ASKY الوالدين من خلال تقييم أولي وسهل الأداء والذي يوضح الوضع للوالدين ويدعم قرارهم بإجراء تشخيص كامل مع المهنيين المناسبين، إذا كان تشخيص التوحد مطلوبًا. (تتحدث اللغة المحكية غالبًا عن تشخيص مرض أسبرجر أو تشخيص مرض التوحد بأداء عالي).
للأطباء والمعالجين
يوفر نظام ASKY أداة رقمية سهلة الاستخدام للتقييم في مايخص التواصل الاجتماعي، والسلوكيات المحدودة والمتكررة، والحساسيات لدى الأطفال والمراهقين، وفقًا لمعايير DSM-5 لاضطراب طيف التوحد. يمكن إرسال استبيان التقييم إلى أولياء أمور الأطفال. سيدعم تقرير النتائج جهودك لتزويدهم بنصائح مركزة وقائمة على النتائج فيما يتعلق بالخطوات التالية، بما في ذلك تشخيص التوحد، إذا لزم الأمر.
لأشخاص في مجال التربية والتعليم
قد يعمل المعلمون والأشخاص في مجال التربية والتعليم مع الأطفال الذين يجدون صعوبة في فهم المواقف الاجتماعية بشكل صحيح أو الذين يتصرفون بشكل غير لائق. يمكن لهؤلاء المهنيين توجيه الوالدين إلى نظام ASKY او ملء الاستبيان بأنفسهم لفهم صعوبات الطفل بشكل أفضل، وإنشاء أساس لمحادثات مفيدة بين المعلمين وأولياء الأمور حول احتياجات الطفل.
للمنظمات الصحية
غالبًا لا يتم تشخيص الأطفال والمراهقين الذين يعانون من مشاكل في التواصل الاجتماعي، الاشخاص مع معدل ذكاء متوسط ​​أو مرتفع، بشكل صحيح واحيانا لا يتم تشخيصهم اطلاقا. هذا قد يضع ضغطا ليس فقط على عائلاتهم ولكن أيضا على نظام الرعاية الصحية. يزور هؤلاء الأطفال أطبائهم في كثير من الأحيان، وزياراتهم في العادة تستمر وقت اطول، ويخضعون للعديد من التقييمات، ويتلقون علاجات غير مناسبة. يزود نظام ASKY المنظمة الصحية بوسائل تحديد هؤلاء المتعالجين وفقًا لمعايير DSM-5 في وقت مبكر أكثر وتوجيههم إلى تقييم بديل وشامل. هذا الامر يمكن أن يؤدي إلى بدء العلاج الفعال في وقت مبكر أكثر. يساعد ASKY في تقليل التكاليف التي تتحملها المنظمة الصحية. تواصلوا معنا لفحص كيف يمكن ASKY أن يساعد مؤسستك.
للباحثين
يمكن استخدام نظام ASKY كأداة بحث في مجال التوحد كبديل للتشخيص الكامل من أجل تقييم مدى انتشار التوحد. يغطي النظام جميع معايير التشخيص السريري للتوحد التي تظهر في DSM-5 ويمكن أن يساهم أيضًا في مقارنة الأنماط الظاهرية بين المجموعات. تواصلوا معنا لمعرفة كيف يمكن استخدام ASKY كأداة بحث.
يدعم نظام ASKY الوالدين من خلال تقييم أولي وسهل الأداء والذي يوضح الوضع للوالدين ويدعم قرارهم بإجراء تشخيص كامل مع المهنيين المناسبين، إذا كان تشخيص التوحد مطلوبًا. (تتحدث اللغة المحكية غالبًا عن تشخيص مرض أسبرجر أو تشخيص مرض التوحد بأداء عالي).
يوفر نظام ASKY أداة رقمية سهلة الاستخدام للتقييم في مايخص التواصل الاجتماعي، والسلوكيات المحدودة والمتكررة، والحساسيات لدى الأطفال والمراهقين، وفقًا لمعايير DSM-5 لاضطراب طيف التوحد. يمكن إرسال استبيان التقييم إلى أولياء أمور الأطفال. سيدعم تقرير النتائج جهودك لتزويدهم بنصائح مركزة وقائمة على النتائج فيما يتعلق بالخطوات التالية، بما في ذلك تشخيص التوحد، إذا لزم الأمر.
قد يعمل المعلمون والأشخاص في مجال التربية والتعليم مع الأطفال الذين يجدون صعوبة في فهم المواقف الاجتماعية بشكل صحيح أو الذين يتصرفون بشكل غير لائق. يمكن لهؤلاء المهنيين توجيه الوالدين إلى نظام ASKY او ملء الاستبيان بأنفسهم لفهم صعوبات الطفل بشكل أفضل، وإنشاء أساس لمحادثات مفيدة بين المعلمين وأولياء الأمور حول احتياجات الطفل.
غالبًا لا يتم تشخيص الأطفال والمراهقين الذين يعانون من مشاكل في التواصل الاجتماعي، الاشخاص مع معدل ذكاء متوسط ​​أو مرتفع، بشكل صحيح واحيانا لا يتم تشخيصهم اطلاقا. هذا قد يضع ضغطا ليس فقط على عائلاتهم ولكن أيضا على نظام الرعاية الصحية. يزور هؤلاء الأطفال أطبائهم في كثير من الأحيان، وزياراتهم في العادة تستمر وقت اطول، ويخضعون للعديد من التقييمات، ويتلقون علاجات غير مناسبة. يزود نظام ASKY المنظمة الصحية بوسائل تحديد هؤلاء المتعالجين وفقًا لمعايير DSM-5 في وقت مبكر أكثر وتوجيههم إلى تقييم بديل وشامل. هذا الامر يمكن أن يؤدي إلى بدء العلاج الفعال في وقت مبكر أكثر. يساعد ASKY في تقليل التكاليف التي تتحملها المنظمة الصحية. تواصلوا معنا لفحص كيف يمكن ASKY أن يساعد مؤسستك.
يمكن استخدام نظام ASKY كأداة بحث في مجال التوحد كبديل للتشخيص الكامل من أجل تقييم مدى انتشار التوحد. يغطي النظام جميع معايير التشخيص السريري للتوحد التي تظهر في DSM-5 ويمكن أن يساهم أيضًا في مقارنة الأنماط الظاهرية بين المجموعات. تواصلوا معنا لمعرفة كيف يمكن استخدام ASKY كأداة بحث.
التسجيل
اذا قمت بالتسجيل فعلا يرجى تسجيل الدخول
قرأت وانا موافق على شروط الموقع ،والخصوصية
رجاءا اقرأ شروط الاستخدام
تواصل معنا